الثلاثاء، 16 نوفمبر، 2010

عيد .......وربك يعيد

                      
                                 فى البداية
                     (عايزكم تطولو بالكم على حبتين)
                        اكيد طبعا كلنا لسة فاكرين  
                         ومش ناسيين ان العيد
                وفى الاساس هو مناسبة دينية صميمة
          (الجملة فى الاساس برضو مجرد اقرار واقع صح؟) 
                                  ما علينا
                      ادخل لكم من حتة تانى
          تفتكرو ايه الحكمة اللى ربنا اراد انه يوصلها لينا 
                    فى مناسبة زى النهاردة ؟
                 برضو مش وصلين لحاجة صح؟
                             يامُسهل يارب 
            
                            نبدا من جديد 
              هل العيد مازال مناسبة دينية فعلا ؟
                   ولا اصبح مجرد عادة اجتماعية مش اكتر 
               شكلى ح انضرب النهاردة :) 

                             يمتاذ العيد بحاجات زى :
                                   الفرح
                                  السعادة
                                   البهجة
                                   السرور
                                   المرح  
                                  والخ الخ 
               وزى ما فيه ناس كتير اكيد فرحانة بيوم زى ده 
                  اكيد برضو فيه ناس ممكن تكون مش فرحانة
              الفرح والسعادة فى يوم زى النهاردة
              من الطبيعى   اننا    نستوعبهم  
              لكن صعب علينا اكيد اننا نستوعب حاجة عكس كدا 
              لو سالنا روحنا سوال بايخ وقولنا : 
             ايه الحكمة فى اننا نكون فرحانين ؟
            هل لانها حاجة اتولدنا لقينا روحنا بنحس بيها 
            وبنمارسها بصورة شبه اوتوماتيكية    
           حاجة يعنى كل الناس بتحسها وتمارسها بشكل تلقائى
                                 جايز !
             طيب لو واحد غلس زى حلاتى قالك :
             ـ انا ماللى انا باللى فرحان ولازعلان حتى  
             ـ انا ايه يخصنى فى كدا
                ـ انا واحد كله : الم ومرار وحزن وتعاسة

                من المستحيل انهم يعتقونى ولو حتى فى يوم 
             زى  النهاردة !
         
           هل ممكن يحصل كدا ؟
                           يجوز !
           بس الشى اللى مش ممكن 
               ومش جايز اكيد
          اننا ننسى انه فى يوم زى النهاردة 
                        الله
                  سبحانه وتعالى
                      فدى نبيه اسماعيل
       اللى لو مكنش المولى سبحان انعم عليه واكرمه
                      بالفداء العظيم
                  لاكان  
                 ولا كنا
           لاكان اتولد من نسله وزوريته 
           نبى ورسول عظيم اسمه
            
                          محمد
         
            صلى الله عليه وسلم
                        محمد
               خاتم المرسلين       
         ولاكانت الرسالة العظيمة
                  وصلت لينا
                   ولا كنا
                   بنورها
                   اهتدينا 

          ربنا اكيد فرحان بينا
         علشان كل ده حصل بسبب
          موقف عظيم 
         حصل فى يوم زى النهاردة
          فا مش معقول
  ان حد فينا ما يكونش فرحان فى زكرة عظيمة زى النهاردة 


 ........... 

  ملحوظة

ياهل ترا العيد السنة دى  زى العيد السنة اللى فاتت
والاالعيد السنة اللى فاتت هوا الذى العيد السنة دى
                    مع تحيات
        عيد ابن سعيد ابن جمال ابن مبارك
         
 

هناك 24 تعليقًا:

Dr/ walaa salah يقول...

ههههههههههههه

واضح انك كترت في اكل اللحمه يا عباس


موضوعك جميل فعلاً وفعلاً لو ربنا ما فداش سيدنا اسماعيل بذبح عظيم مكناش موجودين اليوم

الحمد لله

بالنسبه لسؤالك

اهل ترا العيد السنة دى زى العيد السنة اللى فاتت
والاالعيد السنة اللى فاتت هوا الذى العيد السنة دى


بالنسبه ليا لا
كل سنه العيد عندي بيختلف

الواحد كل سنه بيكبر وفكره وهمومه ومشاكله بتكتر

تفتكر العيد لما كنا اطفال زي العيد دلوقتي

على ما اظن لا

مش هنكر ان في فرحه موجوده جوايا بالعيد لكن لما الواحد كان صغير ومكنش شايل هم اي حاجه كانت الفرحه اكبر واجمل

بس انت كنت ماشي كويس في الموضوع ايه بقى

مع تحيات
عيد ابن سعيد ابن جمال ابن مبارك

هههههههههههههه

مش بتفوت اي موضوع وبردوا مصمم تفكرنا

عجبتني اوي التسميه دي


معايدات وبتاع وشاى بالنعناع


مشكور يا عباس وكل سنه وانت طيب

sal يقول...

هههههههههههه

يااااااه على حلاوة التوقيع اللى فى اخر البوست
ههههههه
بس كان ناقص يا عباس تحط جنب التوقيع خثم النسر
عشان الكلام يبقى رسمى
********

فكرة التدوينة رائعة واسلوبك جميل
رغم بعض الاخطاء الاملائية
مش مشكلة مش مغيرة فى المعنى
.....
لولا الفداء لسيدنا اسماعيل بالذبح
العظيم ماكانش محمد عليه الصلاة والسلام
وماكنش وصلت لنا الرسالة الخاتمة
............
فكرة مباشرة وبسيطة وسلسة
غير العك اللى بنسمعه من الخطباء
......
اعجبنى تفكيرك وتعبيرك


تحياتى وتقديرى

سواح في ملك الله- يقول...

ايه بس يابن فرناس انت كلت اللحمه ورحت قالب
الترابيزه علي دماغ البشر ليه
لا طبعا العيد السنه دي مش زي السنه اللي فاتت
لانك عمرك بيكبر سنه
وبعدين بص بقي الذبح والحج دول فايده للبشر
ورحمه من عند اللي خلقك
عشان مهما عملت من بلاوي في الدنيا لو رحت صادق ونادم
بترجع كانك طفل لسه مولود معملش حاجه في دنيته
وده من نعم ربنا علينا

محمود(باحث عن حب) يقول...

السلام عليكم
كل عام انت بخير
هى مناسبه دينيه عظيمه وجليله وهى مما دخل فيها قول النبى صلى الله عليه وسلم فى حديث ما معناه
(ان لله فى ايام دهركم لنفحات الا فتعرضوا لها)
وتلك الايام نفحه عظيمه من الله عز وجل
وكلنا ندرك وقرأنا عن فضل تلك الايام
وقليل منا من يعمل بها
لذالك تلك الايام بالنسبه للعديد من الناس كما تقول مناسبه اجتماعيه
عاده فقط ولكن اذا نظرنا لها من منظور دينى فهو فرح عظيم
بالنسبه للسيد عيد سعيد جمال مبارك
انا سمعت انه يؤكد على عدم تأيده للتوريث
وانه سوف تتم الانتخابات الرئاسيه بنزاهه منقطعه النظير
وربنا يجعله
عامر

عباس ابن فرناس يقول...

د/ ولاء

طبيعى اننا كل سنة وكل يوم كمان اننا نختلف ونتغير عن اليوم اللى قبله بس المهم ان يكون اختلاف للاحسن مش للاسوا
وبمناسبة الايام والسنين احب اقول
بشكل عام مرور الزمن مش ضرورى يكون عامل من عوامل التطور بدليل انا احنا من سبع الاف سنة كنا ايه ودلوقت بقينا ايه
العيد ورمضان والمناسبات الدينية زمان كان ليها طعم
وخصوصا رمضان ياااااه
الشمس والقمر والشروق والغروب الطبيعة كلها كنت بحس انها بتتفاعل مع الشهرده
ما بالك بالناس
دلوقت تحسى ان رمضان بقا ضيف تقيل على الناس فرحانين ؟ اه بس فرحة من برا مش من جوا
حاجات كتير اتغيرت
تحياتى

عباس ابن فرناس يقول...

سال
اللى يغيظك بجد ان كلمة مبارك بقت محشورة فى كل حاجة
حتى فى المناسبات والاعياد
عيد مبارك
وشعب مبارك
وبلد مبارك
بس تقول ايه :محظوظ حتى فى اسمه
تحياتى

عباس ابن فرناس يقول...

سواح
بينى وبينك
انا بقيت نباتى اليومين دول

اللحمة ام ستين وسبعين جنيه
المفروض يسموها الذهب الاحمر مش لحمة
ايام المغفور له السادات يقولك ان الدنيا قامت
علشان كيلو اللحمة بقا بجنيه
لكن ايام المشخور له مبارك الدنيا لابقت بتقوم ولا بتقع
تحياتى

عباس ابن فرناس يقول...

محمود
بنسبة لكلام السيد ولى العهد
يقول اللى يقوله
البلد بلدهم
والشعب شعبهم
والعيد عيدهم
وعلى راى المثل
من حكم فى ملكه ماظلم
ونقول ايه غير :
الله لاعيدهم علينا
ولا عيدنا عليهم
تحياتى

Ramy يقول...

شوف فى الأول كده

كل سنة و انت طيب (:

و السنة اللى جاية أسعد و أسعد

البوست جميل على فكرة

أنا موافقك

برغم انى مش تعيس الحمد لله

بس أحياناً بعوز أبقى تعيس

شوف يا سيدى شكراً لكلمة فيلسوف (:

انا مش فيلسوف على فكرة

أنا بأكتب عن حاجات مرت بيا مش على حاجات تبقى ثابته

يعنى انت ممكن تعكس البوست بتاعى هتلاقيه العادى

يعنى ممكن الأمنيات تصبح هموم

لكن انا بتكلم عن عن حاجة كانت همى انا الخاص

و الحمد لله انها بقيت أمنيتى دلوقت

بس


شكراً ليك جداً

منورنى دايماً

بالتوفيق

خاتون يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

حكمة جميلة التي حاولت إيصالها لنا
وقد تم استلام الرسالة بنجاح وتشكر عليها

عيد سعيد وكل عام والأمة الإسلامية بخير وتقدم
وتقبل الله منا ومنك صالح الاعمال

موفق ^_^

عباس ابن فرناس يقول...

رامى

بس احيانا بعوز ابقا تعيس :)
مش بقولك انتا فيلسوف ههههههه

بضحك معاك على فكرة

هى فعلا الامنيات ممكن تتحول الى هموم معاك انا فى كدا

وجميل ان تكون كتاباتك نابعة من تجاربك الشخصية
وده ميمنعش انك قدرت تعبر عن نفسك وعن غيرك فى نفس الوقت
ويمكن ده هو سر اعجابى الشديد باللى بتكتبه
تحياتى
وكل سنة ونتة بصحة وبسلامة

عباس ابن فرناس يقول...

خاتون

لا شكر على واجب
وتمنا ان كلامى يوصل لكل الناس
ويدخل قلوبهم قبل عقلهم

وكل سنة ونتى طيبة وسعيدة
وكل الام الاسلامية بخير وبسلام

Ramy يقول...

يا عم بس متقلش فيلسوف لصدق (:(:

شوف يا سيدى ايوة احنا اللى بنختار ساعات كتير ان احنا نبقى تُعسى

ليه فكر لو فى موضوع مخليك حزين

بس شوفه بحياديه مع نفسك

من البدايه

هتلاقى كل الخطوط بتؤدى لأن احنا السبب

مش هنقول فى كل تعاستنا لكن المُعظم منها

بس

دى وجهة نظرى

شكراً ليك (:

amiralcafe يقول...

اذا لقيت الزهو والطرب لا اتبدلوا لابشقاء ولا بتعب وخليها على الرب
رؤوف

الغاردينيا يقول...

شكرا لك على هذا التوضيح الجميل ^_^

بالنسبة لي العيد عيد العافيه يعني ميهمنيش اكون

فرحانه او زعلانه ومش بحكم عالعيد من الناحية دي

يعني مبسوطة او لا بحكم عليه من ناحية العافيه

لو انا بخير يبقى اجمل عيد ولو انا تعبانه يبقى الحمد

لله بس ماحسيت بالعيد زي غيري .. ! ومش شرط ان

مشاكلنا كل سنه بتكثر ساعات بتتحسن ظروفنا وتقل

مشاكلنا وساعات طبعا لا ... بس كمقارنه بين هذا

العيد وعيد الفطر الماضي هذا افضل علشان العيد

الماضي كان موت صديقة عزيزة تخرجت معايا بحادث

و صدمتي كانت قويه ... المهم بوست جميل ياعباس

ارق التحيات

عباس ابن فرناس يقول...

رامى الفيلسوف

مصمم انا على كدا هههههه

وجهة نظرك سليمة
تحياتى

عباس ابن فرناس يقول...

رووف

معاك حق

ولونى مش فاهمك
تحياتى

عباس ابن فرناس يقول...

الغاردينيا

فيه حكمة عندنا بتقول :كل يوم يعدى علينا بخير يبقا عيد

وتقبلى عزائى فى صديقتك وارجو من الله ان يتغمدها برحمته
تحياتى

واحد من العمال يقول...

السلام عليكم

أجمل ما فى هذه التدوينه هو التوقيع
أضحك الله سنك

وكل عام وأنت بخير حال

mrmr يقول...

يالهووووووووووى عليك
اللحمه عملت عمايلها معاك
تعرف لو كنت بعتلى حته لحمه مكنتش تبقى تعيس
اولا واخيرا احب اقولك كل عيد اضحى وانت سعيد ابن عيد ابن جمال ابن مبارك ههههههههههههههه
وخف من اكل اللحمه وانت تبقى سعيد مش تعيس
بس انا احب انك تبقى عباس ابن فرناس ليس سعيد مبارك
هههههههههههه

عباس ابن فرناس يقول...

واحد من العمالاجمل ما فى التدوينة

مرورك اخى الكريم

عباس ابن فرناس يقول...

مرمر

ارسى على بر

عباس
ولا سعيد

ههههههه
تحياتى

ماجد القاضي يقول...

السلام عليكم

أولا: أعتذر على تأخيري في زيارة مدونتك الممتعة.

ثانيا: أنا أعلق هنا رغم لأني بصراحة ماليش في الشعر والزجل خالص، فبعلق على اللي افهمه. :)

ثالثا: بالنسبة لجزء الجكمة من الفداء فهو صحيح، وهو من الحكم الجميلة التي استنبطها كثير من العلماء منذ القدم.
أما عن كون العيد مناسبة اجتماعية أم دينية، فدعني أقل لك: ولماذا تسأل بهذه الصيغة التي توحي بأن كلا منهما مناقض للآخر، أو على الأقل مخالف له؟!
فأي مناسبة اجتماعية أو ثقافية أو رياضية أو إعلامية أو سياسية أو ... إلخ، يمكن أن تكون دينية أيضا بضابطين: 1- ألا يصاحبها فعاليات تخالف الشرع. 2- أن تكون النية منها ابتغاء مرضاة الله عز جل.

رابعا: عجبتني قوي تعليقات على الشخصيات التاريخية، وموافقك في 97.3 % منها.

تحياتي أخي الكريم.

عباس ابن فرناس يقول...

بصراحة ماليش فى الشعر والزجل خالص :)
هو يعنى انا اللى ليا !
ههههههه

اهلا ومرحبا بيك فى اى وقت وفى كل وقت يا اخى

بنسبة لفكرة الحكمة :) يبقا انا كدا ولله الحمد ماشطحاتش

وعلى فكرة انا برضو معاك ان مفيش فرق بين الممناسبات سواء دينية اواجتماعية
لكن فكرتى كان المقصود بيها الروح والجوهر والمُل العظيمة
لانى حسيت ان احنا بعدنا والموضوع اتحول لمجرد طقس روتينى ميت

رابعا : حضرتك خدتنى فى دوكة وديتنى 97.3
هو انت بخيل زى الحكومة ولا ايه ههههه
تحياتى واعجابى