الجمعة، 31 أغسطس، 2012

"غنوة العصفور"


مبقاش يهم
مزروعه الخطاوى/غناوى
ولا..........
ياقلب ناوى تبدرها مُحال
وجبال
"ويم"

مبقاش يهم
لسه الاغانى عشانى
ولا......
لحن الوتر احزان....... وهم

مبقاش يهم
تطيب الجروح....وتروح
ولا......
هتبكى علينا/عنينا
بدل الدموع....دم

مبقاش يهم
راجعه الطيور للنور
ولا....
العتمه لسه بحور
ياغنوة العصفور
مبقاش يهم

ايه اللى واجع قلوبنا
اهت انين غاويه تشيبنا!
ولا....
اهت حنين بتدق على بابنا ؟
ساعة تقربنا
وساعة تغربنا
ولما الشوق على جمره يقلبنا
نطير...
كما العصافير
ندور على جنة حبايبنا
وكل شىء ف القلوب متشال
الحزن والفرح
الجرح والاهوال
وف الحال نمزع شرايين الوجع
ونغزلها خيوط للفجر
والموال

ايااااا وجع قتال وصوال وجوال
شديت الرحال؟
ولا....
نسيت الطريق ياعم !
مبقاش يهم

كل السكك بتودى
كل الدروب بتعدى
لبحور العسل والسم

ومبقاش يهم

حافظين الطريق
ولا....
"ناسيين الطريق صم"
مبقاش يهم

الأحد، 26 أغسطس، 2012

"بركة"



شعبان العبيط كل يوم يبيض يدى " الدحية " لامه تعمله " بكسويت " :) قبل ان تجلب رياح الزكريات البعيدة الى ذهنى ذلك الايقاع المتهالك لتلك الكلمات القديمة ، كانت قد حملتنى قدماى وبالصدفة الى المرور فى شارع شعبان اوكما كنا نسميه ونحن صبية صغار " شعبان العبيط ".
تحت شجرة "السنط" العجوز المواجهة لمنزلة والتى مازالت تظل بعض من القبور القديمة المهجورة والتى ومن بعيد تلمح "شعبان" فوق واحد منها مستلقى على...ظهره فى استرخاء تام عاقد زراعيه تحت راسه بينما احدى ساقيه مشتبكة مع غصن الشجرة المتدلى والملىء بالأشواك محدث فى الشجرة هذات عنيفة تسمعها عن بعد على الرغم من علامات الشيخوخة والاجهاد الشديد الذى بدى عليه ، والى جواره كلبه الصغير 
يحاول باسنانه العبث بشاله المتدلى من كتفيه تاره ، وتارة اخرى ينبح بى اتجاه اولئك الصبية المتجمهرين على مقرية منهما وهم 
يصفقون ويتصايحون فى هرج ومرج : بركة ماتت ياشعبان وحياة كلبك الجربان ....بركة ماتت يا شعبان ....
حاولت انا بدورى ان اصرفهم عنه لكنهم لم يبالوا ، لكن لابئس أنا أعرف ان هذه هى احدى وسائل المذاح السمجة لدى القرويين خصوصا مع أولئك الذين يعتقدون انهم مجاذيب !
وعلى الرغم من ذلك وعلى غير العادة لم ينجح اولئك الصبية ـ الى الان على الاقل ـ فى استفزاز اواثارة غضب شعبان الذى كان قد بدى اخيرا فى النهوض مستندا على عكازه الحديدى الذى تناول به" صرة " صغيرة كانت معلقة فى غصون الشجرة المتدلية والتى راح يخرج منها بعض القيمات المتيبسة ثم اخذ يلقيها قطعة ـ قطعة الى داخل ثقب صغير كان قد احدثه بعكازه فى سطح القبر الجالس فوقه!
وحينما اقتربت منه كانت قد بدت على وجهه ابتسامة كبيرة وهو يتمتم : قومى يابت اتغدى
ثم فى الحاح ـ قومى يا " بركة " اظعطى العيال ولد اللبؤة من هنا
ثم فى عصبية شديدة وهو يراقب كلبه فى حذر ـ الذى كان قد بدى يستعد فى هذ ذيله طمعا فى بعض اللقيمات ـ ثم فجأة وشكل هستيرى أخذ شعبان يُشيح بعكازه فى يمينا ويسار فى الهواء بعصبية شديدة وهو يصرخ : قومى يابت الكلب قومى يابت من هنا !
حتى أختل توازنه فسقط على ظهره لكى يتناثر ما تبقى فى يده من لقيمات لينقض عليها كلبه المتحفز ملتهم اياها فى شراهة بالغة ، كان شعبان يراقبه فى استسلام تام وهو يرفع احدى ساقيه كى يتبول فى داخل الثقب النافذ الى القبر حينها راح شعبان يقهقه وبصوت مجلجل وهو يشير الى كلبه بعلامات الرضا والاعجاب وهو يقول : ايوه " ازجيها " النجسة بنت النجس ـ ازجيها خليها تقوم ـ جدع والله ابوك راجل ! ، ثم وضع شاله البالى على وجهه الذى انعكست عليه اشعة الشمس الحارقةواخذ يتمتم من جديد: قومى يا بركة يا أختى روحينى
قومى يا " بركة " نروح من هنا ! ، ثم غام فى صمت لا تسمع منه غير أنات متقطعة واهات متحشرجة ينما كلبه راح يتسلل ببطء حتى غاص تحت شاله القطنى ثم ذهب الاثنين فى نوم عميق !
ينما رحت أنا اتحسس رأسى باحث عن شجة قديمة كانت قد احدثتها فى رأسى " بركة " شقيقة شعبان الوحيدة ذات الملامح الذكورية المرعبة والتى لولا أننى أيقن بأنها ترقد الان داخل هذا القبر الذى ينام فوقه شعبان ما كنت لأجرىء على مجرد الاقتراب !

الجمعة، 24 أغسطس، 2012

"ليل الحزن"




يا موج البحر يا ..... غضبان

مين قالك ........

ما بتعديش المايه على عطشان !!!!!!!

أنا عدت على بحور ....
 

  ومحظور ........ على قلبى يبات رويان


ومحظووور على النور

يشُق العتمه ويزور

سواد ليلى

مواويلى .....

تغنيلى

وتشكيلى

( بحور العشق يا ولدى ما ليها أمان )

( بحور العشق غداره وقهرت ياما فرسان )

...............

يا موج البحر يا ....... غضبان

أنا جيتك ..... وناجـِيتك

وأنا شايل ..........

حنين قلبى

على كفوفى

ومن شوقى

ومن خوفى

نسيت أسمى

نسيت الاهل

والاوطان !

ومابين الشط والمايه

رميت بذرت امانيا

وليل الحزن ....

أغنيه

تذيد القلب احزان

تقول : لسه ما انش أوان !

وانا خايف

سنين عمرى

تصيع منى

وأنا واقف

على الشط مستنى

رفيق قلبى

يهل هلاله ويبان

با موج البحر يا ..... غضبان

مين قالك .....

مابتعديش المايه على عطشان ؟

أنا عدت على بحور

ومحظور على قلبى يبات رويان

..........

كل سنة ونتو طيبين 

الاثنين، 6 أغسطس، 2012

ملائكة الرحمه!




........

سيبكم انتو

وحشتووووووووووونى جدا جدا
وعلى راى رضوى ماقالت ......الواحد مننا ملوش غبر مدونته وشويت حجات تانيه!
ورمضان كريم