السبت، 4 يونيو، 2011

ياخنازير الداخلية ... انتظرونا الجمعة الجاية


مش عارف ليه الحاجة الوحيدة اللى متخيلتش انها ممكن تحصل بعد الثورة ان الداخلية ممكن ترجع للعنف تانى !
يمكن لاشعوريا كنت بحاول اتجاهل المسالة دى ؟
من الاخر انا عايزاقول ان ثلاثة ارباع عقدى وامراضى النفسية سببها وزارة الداخلية 
اى والله وزارة الداخلية !!!
مش عايز اقول كمان انكم مشفتوش اللى احنا شوفناه بتاكيد كلنا شربنا من كاس الزل بس الصعيد حالة خاصة !
تقدرو تقولو ان الشرطة وعلى مدار العشرين سنة الاخير قد تسببت فى عاهة نفسوية مستديمة فى شخصية المواطن الصعيدى على وجه الخصوص .
لااعرف ان كان من سوء ام حُسن الحظ اننى نشات فى قرية من قراى الصعيد حيث لايوجد عائلة الا وتقريبا كان  بها شاب عضو فى تنظيم الجماعات الاسلامية !
من هنا تكمن الماسا ، عشنا شهور بل وسنوات فى فترة التسعينيات كانت قريتنا اشبه بساحة من ساحات الحرب فى العراق او افغانستنان
سيق الناس الى غياهب المعتقلات شيوخ وشباب بل وحتى اطفال ونساء !
كنت طفل حيث من الصعب ان يفرق بين خيط الخطاء وخيط الصواب و لذلك كان من بين هولاء الشباب من هو  بمسابة مثل اعلى بنسبة لى حيث البطولة والشجاعة والتضخية والثبات على المبادى
الكثير من هولاء الشباب قتل وقُتل امام عينى ومنهم من اعتُقل ولم يخرج الابعد الثورة وهوا شبه انسان ومنهم من اصبح يجاهر بالمعصية ليدفع عن نفسه شبهة الانتماء الى جماعة دينية ، قريتنا عاشت فترات طويلة يخيم عليها الحزن والالم ، باختصار جرح غائر فى قلب الصعيد (ولعلكم لاحظتم جيدا هذا الانكسار الواضح فى احداث الثورة ) جرح تسببت فيه الشرطة المصرية بحجة مكافحة الارهاب فى الصعيد 
فى النهاية اعتقد ان الاعتداءت الاخيرمن جهاز الشرطة تعتبر اول اختبارحقيقى للنظام الجديد يشكل كامل

ملحوظة
مفيش مانع لو حسيت باللى جواية انك تضحك ضحكة صفرة ونتا بتسال نفسك سوال واضح وبسيط 
هما عايزين مننا ايه بظبط  !!!!




هناك 8 تعليقات:

غير معرف يقول...

و مين قال ان البلد اطهرت...من قبل الثورة و انا بقول الفساد فى الرأس...الرأس مش بس مبارك

Tears

أم هريرة (lolocat) يقول...

فى النهاية اعتقد ان الاعتداءت الاخيرمن جهاز الشرطة تعتبر اول اختبارحقيقى للنظام الجديد يشكل كامل

علشان نكون منصفين نقدر نقول ان الحكومة الجديدة مش هتقدر تغير كل شىء وكل فساد فى كام شهر
دى نتيجة تلاتين سنة فساد
والحمد لله البلد نجحت فى تغيير اشياء كتير جدا بشبابها
اما الداخلية دى خكاية تانية خالص دى عايزة شوية بنزين وعود كبريت ونقطة ومن اول السطر

مش حكومة جديدة اللى هتغيرها لكن الشعب باصرارة انه يرفض الذل من تانى

حسبنا الله ونعم الوكيل

تحياتى لك اخى الكريم

لورنس العرب يقول...

لكل فعل رد فعل
والمجرم الآن اصبح له فعل مع الشرطه وفعل قوي وظاهر- والشرطه تستخدم رد الفعل- وفي النهايه الكل خاسر
المشكله معقده لأن لها طرفين

reemaas يقول...

هقول رائ واجرى على الله المظاهرات دلوقتى غلط لان البلد مليانة ببلطاجيه والداخليه مش هتطبطب ومش هتقعد تسال انت متظاهر ولا بلطجى واخر مثال هو الاعتادء بتاع السواق على الظابط اللى ماعرفش رتبته ايه نزل ضربه بالالم والناس هى اللى ضربت السواق راح يلم اصحابه علشان يولعوا فى القسم


خلينا نكون واضحين الشرطة لازم ترجع ليها هيبتها تحترم المواطن وتضرب بيد من حديد على الغلطان ولازم احنا نساعدها على ده وبالتالى انا ضد اى جمع

عباس ابن فرناس يقول...

تريز

مفيش حد يقدر يقول ان البلد اتطهرت

بس انا كنت فاكر ان فيه حد بيسعى لذلك !

تحياتى

عباس ابن فرناس يقول...

ام هريرة

مش بنقول كل شى مرة وحدا

بس برضو الكام شهر دول كان ممكن ننجز فيهم اكتر من كدا

تحياتى المستعطرة

عباس ابن فرناس يقول...

لورنس

اكيد معقدة ياصديقى
بس مش علشان ليها طرفين ومن الطبيعى ان يكون ليها طرفين
ومش بشرط برضو ان يكون احد الاطرف متهم بالاجرام

تحياتى المستعطرة

عباس ابن فرناس يقول...

راميس

لا بجد نفسى اعرف يعنى ايه هيبة الشرطة !
اعتقد ان هيبة = خشية
ومش من المفروض ان اكون بخشى الشرطة لانها مش من المفروض انها جهة عقاب
وبالمناسبة القصة بتاع الظابط والسناريو ده مع احترامى ليكى مش داخل دماغى

تحياتى المستعطرة